العقارب و الأفاعي

العقرب

هي رتبة من الحيوانات اللافقارية تنتمي إلى طائفة العنكبوتيات، له ثمانية أقدام، ويعيش في المناطق الحارة والجافّة، مختبئا في الجحور والشقوق ،وتحت الحجارة والصخور، التماسا للرطوبة ،وتجنبا لحرارة الشمس.يتواجد من العقارب في العالم حوالي 2000 نوع. معظم العقارب سامة إذ تتواجد الغدة السامة في نهاية الذيل و لدغة بعض الانواع تعدّ خطيرة جدا على الإنسان مقارنة بلدغة الثعبان .

تعتبر العقارب من أنواع الحشرات الضّارة جداً والمؤذية، والتّي غالباً ما تعيش في الصّحراء وخاصّة ذات الأحجام الكبيرة من العقارب، فتبقى العقارب مختبئة طوال فترة النّهار، وتظهر في الليل للبحث عن الماء والغذاء، فيعاني بعض الأشخاص من وجود العقارب بالقرب من منازلهم، أو في حديقة منازلهم، ويمكن التّخلص من هذه العقارب ببعض الطّرق الفعالة التي سنتعرف عليها في هذا المقال لتجنّب الأذى منهم.

التكاثر

تتكاثر معظم العقارب بتفاعل الذكور والإناث، وإن كان العديد من أنواع العقارب تتكاثر بالتوالد البكري.

في وقت التزاوج، يبحث ذكر العقرب عن الأنثى، وعندما يجدها، يبدأ المغازلة (رقصات التزاوج). حيث أنه في بعض الأنواع تتقابل الذكور والإناث وجها لوجه، وترفع البطن وتتحرك في حلقات. و يتقرب الذكور من الإناث من خلال البدء في السير إلى الأمام وإلى الوراء. وهذه الحركات يمكن أن تدوم حوالي 10 دقائق. العقرب الأم بحاجة إلى عدة أشهر أو حتى أكثر من سنة حتى يكتمل حملها و يحين موعد وضعها. الأنثى يمكن أن تضع في كل مرة من 2 إلى 100 من العقارب الصغيرة، تبعا لنوع العقرب. عند الولادة تتسلق الأحداث التي لا تتجازو بضعة ملليمترات ظهر أمها. تبقى هناك و بحماية الأم كخطوة أولى و تستمر هذه المرحلة منذ الولادة و حتى الأسبوع الرابع من العمر. ومن ثم و تدريجياً تبدأ بترك ظهرها مستغنية و بشكل تدريجي عن حماية الأم لها. لا صحة لما يقال بأن الأبناء تقوم بالتهام الأم حيث أن ترعرع الأبناء على ظهرها يوحي بذلك.

يصل العقرب للنضج الجنسي في غضون 6 أشهر إلى 6 سنوات، حيث يتضاعف حجمها من 4 إلى 7 مرات أكثر. بعض الأنواع يمكن أن تعيش إلى ما يصل لـ 25 عاماً.

من المقرر أن افتراس العقارب من الحيوانات الأخرى مثل الطيور، والبرمائيات و الأفاعي هو التهديد الرئيسي لحياتها على الرغم من استخدامها نفس السم المستخدم عادة لقتل ضحاياها في الدفاع عن نفسها ضد هؤلاء الأعداء ، بالرغم من عدم نجاح تلك السموم دائما.

عندما تولد العقارب تكون غير مجهزة للعيش المستقل، لأنها لا تزال في المرحلة الجنينية. حيث أن أجسادها تكون ممتلئة بمادة تتحول تدريجيا لتشكل الأجهزة الداخلية و حينها تبدء بالتخلي عن الأم. وبالإضافة إلى ذلك ، فإن حركتها تكون بطيئة لأن أرجلها تكون ملصقة ببعضها و أجزاء الفك غير مكتملة النمو. كل ذلك يتغير تدريجيا إلى أن يصبح عقربا بالغا .

كيفيّة القضاء على العقارب

يمكن القضاء على العقارب من خلال الآتي:

  • التّخلص من الحشرات في المنزل: تعتبر الحشرات الصّغيرة غذاء للعقارب وخاصّة الصّراصير، فيجب محاولة القضاء عليها بشكل نهائي قبل البدء بمحاولة التّخلص من العقارب لضمان الوصول إلى نتائج إيجابية.
  • إزالة ملاجئ العقارب: من المهم التّخلص من الأماكن التي تختبئ بها العقارب .
  • إغلاق المنزل: هو من أهم الخطوات التي يجب عملها، فيجب منع العقارب من الدّخول إلى المنزل من خلال الفتحات الصّغيرة التي توجد بالنّوافذ والجدران، وذلك بإغلاقها باستخدام مادة عازلة ومانعة للماء، وإغلاق النّوافذ وفتحات أسفل الباب.
  • صيد العقارب: يمكن صيد العقارب التي دخلت إلى المنزل في الليل عندما تبدأ في الخروج من أماكن اختبائها، ويمكن استخدام المبيدات الحشريّة، أو البحث عن العقارب باستخدام مصبابيح يدويّة، وقتلها باستخدام عصا طويلة لكسر الهيكل الخارجي للعقرب، أو ارتداء زوج ثقيل وطويل من الأحذية لدهسهم.
  • المصائد اللزجة: هي مصائد يمكن الحصول عليها من أحد المحلات التّجارية المخصصة لقتل الحشرات، وتستخدم أيضاً لصيد الفئران.
  • الوقاية: من المهم رش المبيد الحشري حول المنزل وبين الشّقوق بعد التّخلص من العقارب لضمان عدم رجوعهم مرة أخرى، وفي حال استمرار المشكلة يجب الاتصال بمختص أو وكالة مكافحة الحشرات لإيجاد الحل المناسب.

الأفاعي

الأفاعي حيواناتٌ زاحفةٌ من ذوات الدم البارد التي تنتمي إلى رُتبة Serpentes، وقد ظَهرت لأوّلِ مرّةٍ على الأرض منذ ما يُقارب (99) مليون عام، لها جسمٌ مُتطاول، مُغطّى بالحراشف. تَنتشر الأفاعي في جميع بِقاع الأرض باستثناء القارّة القطبيّة الجنوبيّة، وغرينلاند، ونيوزيلندا، وآيسلندا، وإيرلندا، وتعيش في العديد من الموائل مثل: الغابات، والبراري، والصحارى، والبُحيرات، والمُحيطات. لا توجد للأفاعي أطراف، إلا إنّها قادرةٌ على الحركة بسرعة، بعضها يتحرّك بشكلٍ مستقيم، وبعضها بشكلٍ متعرّج، وبعضها يتحرك بشكل جانبي مُتعرّج، وهي تتحرّك للأمام دائماً؛ إذ إنَّها لا تتمكّن من الرجوع للخلف.

هناك عدة أنواعٍ من الأفاعي تعتبر أخطر الأنواع في العالم، وتعود خطورتها إلى حدة ضرر سميَّتها، ومن هذه الأنواع :

  • الأفعى الجلجلة.
  • أفعى الحنش.
  • ثعبان الموت.
  • الكوبرا الفلبينية.
  • أفعى النمر.
  • المامبا السَّوداء.
  • أفعى التايبان.
  • الكريت الزَّرقاء.
  • الأفعى البنية الشَّرقية.
  • أفعى التايبان البريَّة.

صيد الأفاعي

قد يكون صيد الأفاعي ليس بالمهمة السَّهلة، كما أنَّه يتطلب حذراً شديداً خاصَّةً إذا كانت الأفعى سامَّة، ومن طرق صيد الأفاعي الطريقتان التاليتان:

  • صيد الأفاعي بوساطة العصا والعلبة: وتكون هذه الطريقة من خلال الإمساك بالعصا باليد اليمنى، والعلبة باليد الأخرى، ولكن إذا كان الصياد يستعمل يده اليسرى في أعماله فيمسك العصا باليد اليسرى، والعلبة باليد اليمنى، ثم يقوم بدفع الأفعى إلى داخل العلبة وإدخاله فيها، ثم إغلاقها بسرعةٍ وبإحكام، ويجب ثقب العلبة للحرص على بقاء الأفعى على قيد الحياة، وتعدُّ طريقة الصَّيد هذه سهلة وآمنة.
  • صيد الأفاعي بالعصى واليد فقط: وهذه الطريقة أخطر من السَّابقة وتحتاج إلى متمرسٍ في الصَّيد للقيام بها، وتتمُّ بوضع العصا على رأس الأفعى وتثبيتها جيداً، ثم الإمساك بالأفعى من رأسها باليد، وعند إحكام القبضة على رأسها تبعد العصا عنها، وبهذه الخطوة يكون الصياد قد تمكَّن من الأفعى وسيطر عليها، ويجب الحذر من إرخاء القبض على رأسها خوفاً من إفلاتها والتَّعرض للدغ.

مكافحة الافاعي :

يجب التخلص من الحشائش النامية حول قنوات المياه التي تعتبر نقطة جذب لهذه الآفات ، كما تعتبر مكافحة القوارض والتي تعتبر غذاء للافاعي اهم خطوة في عملية مكافحة الافاعي وسد الجحور والفتحات والثغرات التي تحدثها هذه القوارض والتي تكون منازل لهذه الافاعي .

يمكن طرد وابعاد الافاعي باستخدام مساحيق المبيدات الفوسفورية تعفير الجحور حول المنازل والمخازن والمستودعات ، كما تستخدم المبيدات الفوسفورية على هيئة ضباب في الجحور والاماكن التي يعتقد بوجود الافاعي بها ، كما يتم استخدم الكبريت في الجحور وحقن مبيد فوسفيت الزنك في بيض الدجاج وتوزيعها حول الاحراش واماكن تواجد الافاعي .